مقالات وآراء

عتاب من أخٍ لأخيه !!

أحد, 2019-01-27 03:13

الأخ والأستاذ غسان بن جدو بصفتي مواطناً موريتانياً أحمل مهنة المحاماة وأهم ماأستغلها فيه هو الدفاع  عما يخدش  من شعور مواطني خصوصاً من إخوتنا المشارقة حيث أننا لا حظنا فيهم أن كل من أراد منهم أن يعطي مثلاً ما عن دولة عربية ليست بذ

فنزويلا ليسَت ليبيا ولا العِراق.. والتَّدخُّل الأمريكيّ العَسكريّ فيها مَحكومٌ بالفَشل

أحد, 2019-01-27 03:08

بعد أن دمَّرت الولايات المتحدة الأمريكيّة مُعظَم دول الشرق الأوسط، ابتِداءً من العِراق ومُرورًا بسورية وليبيا وانتِهاءً باليمن، ها هِي تُريد تِكرار سيناريو التدمير، وفرض الحِصارات نفسها في أمريكا الجنوبيّة، ابتداءً من فنزويلا التي

أفحمتمونا.. ثبتّمونا.. وأضعتمونا يا سفسطائيين

جمعة, 2019-01-25 17:29

لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا.
لا نريد تنظيم يرسل أولادنا الى السجون ويرسل أولاد المسؤولين للدراسة في امريكا.

حان وقت الحصاد !

جمعة, 2019-01-25 15:53

إن حصاد عشر سنوات عجاف متتابعات مرت علي بلادنا منذ حكم ولد عبد العزيز يجعل الوقت قد حان _ قبل مغادرته منصبه وكذا شهود عهده الذين مازال معظمهم علي قيد الحياة -ان نضع ميزان التاريخ لنقيم من خلاله الإنجازات و الإخفاقات التي رافقت تلك

بعد ثلاثين عاما على انهيار المعسكر الشيوعي: غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع!

خميس, 2019-01-24 05:49

ثلاثون عاماً مضت على انهيار “المعسكر الشيوعي” الذي كانت روسيا تقوده لعقودٍ من الزمن، وهو المعسكر الذي كان يضمّ، إضافةً إلى جمهوريات “الاتّحاد السوفييتي”، معظم أوروبا الشرقية، وتدور في فلكه دول عديدة في العالم، وتُحسب عليه أيضاً جم

الشارع ..والمشرع.. والشعور د/ ناجي محمد الإمام

ثلاثاء, 2019-01-22 20:24

طالعت، برغم وضعي الصحي،نماذج معبرة عن المقاربات التي أثارتها قضية تغيير اسم أشهر شارع في البلاد مند قيام الاستقلال .

ارتكاسة ولد عبد العزيز الأخيرة !

أحد, 2019-01-20 21:57

كانت بداية حكم محمد ولد عبد العزيز قد قامت على ادعاء مؤازرة الفقراء ودعم الاتجاه العروبي و ذلك بتجميد العلاقة مع إسرائيل !

في ذكرى ميلادك يا ناصر

أربعاء, 2019-01-16 18:58

يعتبر البعض أنّ الكتابة عن ناصر هي مجرد حنين عاطفي لمرحلة ولّت ولن تعود، بينما يُغرق هذا البعض الأمَّة في خلافاتٍ ورواياتٍ وأحاديث عمرها أكثر من 14 قرناً، والهدف منها ليس إعادة نهضة الأمَّة العربية، بل تقسيمها إلى دويلات طائفية وم

الصفحات