مقالات وآراء

رد رئيس الجمهورية على رسائل وشكاوي المواطنين في الداخل: يرونه بعيدا ونريه قريبا

جمعة, 2015-05-08 22:00

لا مراء في الأهمية الكبرى للزيارات التي يؤدي رأس الدولة داخل ولايات الوطن إذ من المنتظر أن تتم الاستفادة من عديد المشاريع المنفذة والتي يتم وضع حجرها الأساس.

"مضاد وطني" لتفشي " الالتهابات" العرقية و الحقوقية و الشرائحية... السفير. المختار ولد داهى

سبت, 2015-05-02 23:10

لا أحسب أن مكابرا مدمن المراء يستطيع أن يتجاهل كون الجسم الوطني يعاني اليوم أكثر من أي وقت مضي من التهابات عرقية و شرائحية و حقوقية،... تزكم رائحتها الأنوف و تنذر بالتعفن الذي قد يحولها إلي أمراض أكثر استعصاء إذا

حديث السبت: التكفير والتفكير

سبت, 2015-04-25 17:35

“نصف الكتب لا تنشر. ونصف الكتب التي تنشر لا تباع. ونصف الكتب التي تباع لا تقرأ. ونصف الكتب التي تقرأ لا تُفهم. ونصف الكتب التي تُـفهم يساء فهمها.”  مثل فرنسي

 ـ1ـ

أولويّة وقف الفتنة ونزيف الدم العربي

جمعة, 2015-04-24 19:13

ثمّة رأي، هو “رأيٌ ثالث”، لا يجد له متّسعاً كبيراً في التداول السياسي والإعلامي العربي، رأيٌ يرفض “الثنائية الاستقطابية” الحاصلة في كثيرٍ من الأزمات التي تعصف بالمنطقة العربية.

إطلالة بمناسبة زيارة السيد الرئيس لمقاطعة باركيول

أحد, 2015-04-19 00:44

إن موقع موريتانيا 13 كان ومازال يتابع بإهتمام بالغ كل شاردة أوواردة تتعلق بهذه المنطقة سواء كانت تلك الشاردة إيجابية أو سلبية :

ذاك النبي خير خلق الله وهذا الدعي أشقاه الله /عثمان جدو

سبت, 2015-04-18 17:22

الإلحاد هو موقف فكري لايومن بوجود إله واع للوجود ، ويعرفه الكثيرون بأنه إنكار للأدلة العلمية والعقلية ونحوهما على وجود صانع واع للكون والحياة مستحق للعبادة ، وطبعا لا توجد مدرسة فلسفية جامعة لكل الملحدين ، فمن هؤلاء من يميلون إلى

السنة والشيعة و ما لم يفهمه أصحاب المشاريع المسلحة في الوطن العربي؟ / أحمد ولد الدوه

جمعة, 2015-04-17 01:41

تابعت ما نشر علي صفحات المواقع الالكترونية ،والقنوات الفضائية  المحلية ، من حوارات عن ومآلات  الحرب في اليمن ، والمد الشيعي والصراع بين الشيعة والسنة ، وكان المتحاورون موريتانيون من مختلف المشارب السياسية والفكرية ،كل يحلل ويقرأ م

خداع الشعوب بتوصيفٍ مُزيّف للحروب

خميس, 2015-04-16 18:37

اختار الأوروبيون الذين قاموا بحملاتٍ عسكرية على بلاد الشرق العربي، من أواخر القرن الحادي عشر حتّى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر، اسم “الحملات الصليبية” كتوصيف لحروبهم التوسّعية من أجل تبريرها أمام شعوبهم بالادّعاء أنّها من أجل

الصفحات