مقالات وآراء

أَوبَةُ قَامُوسِ الغلو في الهجاء و المديح السياسي!! ​المختار ولد داهي سفير سابق

أربعاء, 2016-04-20 01:45

قرأت مؤخرا في يوم واحد مقالين أحدهما موقع من طرف أحد " نمور المعارضة"

التوجه إلى العيادات الخاصة في البلاد..إستشهاد أم

أحد, 2016-04-17 14:51

جمع المواطن العادي - ولا أقول المواطن البسيط لأنه بمفهوم المخالفة لا يوجد مواطن مركب!

صبحي غندور\ هذا التوصيف المذهبي للصراعات السياسية

سبت, 2016-04-16 01:32

المنطقة العربية مهدّدةٌ الآن بمشروعين يخدمان بعضهما البعض: مشروع التدويل الغربي لأزمات عربية داخلية، ثمّ مشروع التقسيم الصهيوني لأوطان وشعوب المنطقة.

فَضِيلَةُ "الاِخْتِلاَفِ السِيًاسِيِ بِإِحْسَانٍ المختار واد داهى سفير سابق

خميس, 2016-04-14 13:31

لا ضير في الخلاف السياسي فالأحادية و "التًطَابُقيًةُ" السياسية قَتًالَةٌ للمواهب مَزرَعَة للجمود و البَوَارِ والتقهقر بل إني من الذين يعتقدون أن سُمُوً السياسة و نبلها و فائدتها و متعتها و أناقتها وجاذبيتها إنما تتحقق في ظل "مُطَا

والوا دون نفاق وعارضوا دون هتك للأعراض / عثمان جدو

أربعاء, 2016-04-13 22:50

مما لا شك فيه أن الموالين للنظام القائم يرون فيه المثل الأعلى ؛ للحكامة الرشيدة ، والآلة الفاعلة في مجال البناء والتشييد والإعمار ..

وقفات مع شاهد على عصر الانقلابات

اثنين, 2016-04-11 22:42

تابعت مثل غيري من أبناء هذا الشعب شهادة الرائد صالح ولد حننا على عصر الانقلابات في موريتانيا التي قدمها في عشر حلقات مع يقيني بأن تلك الشهادة سيسيل فيها مداد كثير بين مادح وقادح  ومن خلال متابعتي خرجت من تلك الحلقات بالوقفات التال

مُنَاصَرَةٌ للنِسَاءِ و "أُمحُوضَةٌ" للحُكُومَةِ المختار ولد داهي، سفير سابق.

اثنين, 2016-04-11 00:52

ما من ريب في أن سياسات التمييز الإيجابي لصالح ولوج النساء المتعلمات  إلي الحقلين الإداري و السياسي بدأت تؤتي "آَكَالَهَا"

حمايةُ المستهلِك.. أم حماية المستهلَك ؟!

أحد, 2016-04-10 16:44

فرق كبيرٌ في الإشتقاق والدلالة، بين اسم الفاعل و اسم المفعول عند الصرفيين – ولست طبعا منهم- إلاّ أنّ متابعةً متأنية لمسار وإنجازات “حماية المستهلِك”، أصابت ذهني بنوع من الإرباك، كأيّ مستهلك بكسر ما قبل الأخير – وقانا الله وإياكم م

نعيد التأكيد على ايماننا بنظرية “المؤامرة” في ذكرى سقوط بغداد

سبت, 2016-04-09 21:53

في كتابه الجديد “المبعوث.. من كابل الى البيت الابيض..

بداية نهضة في باركيول أم ذا ؟!

جمعة, 2016-04-08 06:47

كانت منطقة مايعرف - الآن بباركيول - تساهم بحضورها المتميز في الحضارة الشنقطية من خلال علمائها وشعرائها وقادتها واستمرت في ذلك العطاء إلى مابعد الأستقلا ل بمدة يسيرة، ويعود سبب تراجع دورها ذلك - مقارنة بمثيلا تها من المقاطعات الوطن

الصفحات