خير الخطائين التوابون

أحد, 2019-11-24 20:00

اعتذار  ديدي ولد بيَّ   كُتِبَ بعبارات تنبئ بالصدق و تتدفق بالوطنية؛اعتذار موجه إلى المجموعة الوطنية كلها ،قناعتي أنه اعتذار مقبول شكلا و مضمونا.

اعتذار من السيد ديدي ولد بيّ :

لقد شاركت مع بعض الإخوة في نقاش على الواتساب حول بعض القضايا المحلية، ووقعتْ مني زلّة لسان تتضمن إساءة غير مقصودة لشريحة كنت وما زلت أعتزّ بها ، وسعيت طيلة مساري السياسي للقضاء على الظلم الذي تتعرض له ، وما زلت مستمرا في هذا النهج بكل اقتناع . 
 لقد استغربتُ ، عند سماع التسجيل ، كيف يمكن أن ترِد على لساني تلك الغلطة المؤسفة؟
ولا أريد في هذا المقام أن أقدم أي تفسير، قد يعتبر تبريرا أو تقليلا من شناعة الغلطة، أو تهربا من المسؤولية. ليس عندي في هذا المقام إلا الاعتذار.
وأتوجه بهذا الاعتذار إلى المجموعة الوطنية كلها، لا سيما لمن لا يعرفني سياسيا وفكريا. أما الذين يعرفونني حق المعرفة ، ويعرفون تربيتي في محيط تقدمي يُؤْمِن بالمواطنة والمساواة، فسيستغربون لا شك، لكنهم فيما أعتقد لن يتصوروا دقيقة واحدة أنني قد أتكلم عن مجموعة الحراطين المجيدة إلا بعبارات التقدير والمحبة، أو في سياق النضال المشترك من أجل الحرية والانعتاق.
مرة أخرى أقدم الاعتذار للمجموعة الوطنية ، وسبحان من لا يخطئ. 

سيد محمد  (ديد) ولد بي.